WELCOME VISITORS

القائمـة الرئيسـة

اسـتشـــارات مجانيـــة
حقــــوق المســـتهلك

تـداول السـلع والخدمـات

اســتدعـــاء الســــلع

المســـتهلك الحـــكيم

مواضيع هامة للمستهلك
أسـئلة وأجوبة للمسـتهلك
خارطة المستهلك الذهنية

الجـديد مع المســتهلك

مكتبة المستهلك المجانية

مواقع تهم المســتهلك
مـــــــن نحــــــــن؟
اتصـــــــل بنـــــــا

في خدمة المستهلك العربي

 
 
 
*** شبكة المُستهلك العَربي ترحب بكم أجمـل ترحيب...          ونعدكم بأفضل الخدمات وأحسن الأداء للتعريف بحقوق المستهلك العربي          وندعوكم للتواصل معنا لتكونوا شركاء لنا في مسيرتنا          ونحن يهمنا توعية الجميع وتثقيف التاجر والمستهلك والمُشرع والمُنتج ومقدمي الخدمات          فإن التاجر الصدوق يستطيع كسب المزيد من المستهلكين بمصداقيته          ويستطيع مواجهة التنافس الحاد الذي يمكن أن يطيح به في زمان العولمة          وأما المستهلك المثقف فيستطيع توفير المزيد من الأموال والجهد          ويستطيع أيضًا أن يُساعد غيره على حسن الاختيار وجودة الانتقاء          ومجموع المُستهلكين الحكماء يصنعون اقتصادا مُزدهرا قويًا؛ لأنهم يفرضون رأيهم على المنتج الذي يُغير من مُواصفاته لإرضاء الزبون          ونحن ننشر ثقافة المُستهلك لكي يبقى الزبون دائمًا على حق          وأما المُشرع فيجب أن تكون القوانين التي يضعها عادلة ومُنصفة لجميع الأطراف ذات العلاقة          وأما المُنتج فعليه يقع عبء تحقيق الجودة والسلامة والسعر والمُناسب؛ لكي يضمن مكانه في السوق التنافسي          وأما مُقدموا السلع والخدمات فدورهم هام جدا، ويجب أن تتوفر لديهم المصداقية والشفافية وأن يكونوا على مسافة واحدة من المُنتج والمُستهلك          ويجب على مقدمي السلع والخدمات الحرص على تقديم خدمة ما بعد البيع.. وهي التي تجعل المُستهلك مُتمسك بالتعامل مع التاجر الأمين والعادل          ومن أجل هذه الأسباب فنحن ندعوكم للتواصل معنا لتقديم كل جديد ومفيد من خلال شبكة المُستهلك العربي ***

  مرحبـــا بالزائـــرين

Web Counter
المَـواقع الصـديقة
الاتحـاد العربي للمسـتهلك
حماية المسـتهلك الخـليجي
حماية المسـتهلك الإماراتي
حماية المستهلك السـعودي
حماية المسـتهلك العمَـاني
هيئة حماية المستهلك العماني
حماية المسـتهلك الكـويتي
حماية المستهلك المصـري
جهات حماية المستهلك مصر
حماية المسـتهلك السوري
حماية المسـتهلك اللبنانـي
حماية المسـتهلك الأردنـي
حماية المستهلك الفلسطيني
حماية المسـتهلك الجزائري
حماية المسـتهلك التونسـي
حماية المسـتهلك المغربـي
حماية المستهلك السـوداني
جمعية حماية المستهلك الليبي
حماية المسـتهلك اليمـني
حماية المستهلك الموريتاني
 
 
 
 
 
 
 
 
 
المستهلك وعسل النحل (غذاء وعلاج)

عناصــر الموضــوع

** المقدمة.

** ضوابط وحقائق لتداول العسل كغذاء وعلاج.

**  كيف يتكون العسل؟.

** العسل وفوائده كغذاء وعلاج.

** فوائد بعض المكونات من أملاح معدنية وفيتامينات وغيرها الموجودة في العسل.

**  تركيب ومكونات العسل.

** كيف يشتري المستهلك العسل.

** أجهزة الرقابة وبيع وتداول العسل في الأسواق.

** المراجع والمصادر.


المقــدمة


** عندما سألني احد الأصدقاء بحكم تخصصي في مجال الغذاء والمستهلك عن العسل وجودته وفائدته ولماذا الغلاء في أسعاره وتفاوت ذلك من نوعية إلى أخرى ومن بلد إلى آخر، حينها قررت أن يكون موضوع هذا الشهر عن المستهلك والعسل، تاريخيا إن العسل ارتبط مع الإنسان منذ فترات طويلة جدا تصل إلى 3000 سنة قبل الميلاد وهذا ما دلت عليه الكتب السماوية والآثار الفرعونية وكذلك عند العرب من عصر ما قبل الإسلام.

** ضوابط وحقائق لتداول العسل كغذاء وعلاج:

1- الإيمان الكامل بأن العسل فيه شفاء وهذه الحقيقة موجودة في القرآن والسنة.

2- يقول الله تعالى: (وما أوتيتم من العلم إلا قليلا).

ما تم اكتشافه من مكونات العسل من فيتامينات ومعادن وهورمونات وأحماض وغيرها وفوائد كغذاء وعلاج هو نقطة من بحر هائل من المعلومات سوف تظل الدراسات والأبحاث تكتشف الجديد كل يوم عن النحل وعسل النحل.

3- جودة العسل:

إن فائدة العسل وقيمته الغذائية والعلاجية مرتبط بجودة العسل وعدم غشه والوسائل العلمية في جنيه ومعاملته حراريا ًوحفظه والعبوات المستخدمة في تعبئته، وعدم تلوثه بالمبيدات والمواد الكيميائية، فالعسل الغير جيد والعسل المغشوش وطرق الحفظ والتصنيع الغير صحية  تخرج العسل عن حديثنا هذا.

4- إن سعر العسل ليس هو الفيصل في جودته ونقاوته، فهناك من العسل الرخيص الثمن هو جيد، والعكس تماما فالفيصل هو الجودة والنقاوة وليس الثمن.

5- إن لون العسل يعتمد على المرعى وأنواع الزهور والغذاء وليس له علاقة بالجودة.

6- إن ظاهرة تجمد العسل أو بعض أنواع العسل ظاهرة علمية وطبيعية تعتمد أحيانا على مكونات العسل مثل : الجلوكوز، الماء، وارتفاع هذه النسبة يؤدي إلى ظاهرة التسكر والتبلور بالإضافة إلى العوامل الأخرى التالية :

- انخفاض درجة حرارة العسل عن 20 م.

- وجود شوائب أو حبوب لقاح أو جزيئات صغيرة.

- وجود بلورات من العبوات السابقة.

7- إن طرق الكشف المتفق عليها عند عامة الناس، منها ما هو صحيح ولكن لا يعتمد عليها بشكل قاطع فالحكم الأخير على نقاوة العسل وجودته هو المختبرات التي تستند على التجارب والعلم.

8- إن التوازن الغذائي وهذا ينطبق على العسل أيضا بعبارة أخرى الإفراط في تناول العسل بكميات كبيرة يؤدي إلى أضرار بالإنسان فالأصل هو التوازن ضمن قاعدة لا إفراط ولا تفريط.

9- العسل وفوائده كغذاء وعلاج:

إن للتداوي بالعسل أصول وضوابط شرعية وعلمية يجب مراعاتها وسؤال المختصين من علماء التغذية والأطباء وأهل الخبرة في العلاج بالعسل لأن كل نوع من أنواع العسل له طريقة استخدام ومقادير معينة يجب أخذها في الاعتبار.

إن كل أنواع العسل الموجودة في العالم يندرج عليها هذا الكلام من حيث قيمته الغذائية وكونه شفاء. إذا التزم بالضوابط السابقة.

** كيف يتكون العسل:

حتى ندرك أهمية العسل للإنسان والمعجزة الربانية التي أعطاها الله لهذا المخلوق. نتحدث قليلا عن طريقة جمع العسل وتكوينه. وهذا يجرنا للكلام عن الأوضاع داخل مملكة النحل وعلى وجه الخصوص الأنثى وهي صاحبة الشأن في المقام الأول. فالشغالات (الإناث) هم الذين يقومون بالأعمال داخل وخارج الخلية أما الذكور فعددها قليل ودورها محدود فقط تلقيح الملكة ثم تموت، وهذا ما ذهب ببعض الناس إلى إن صيغة الخطاب وكلمة (اتخذي) الواردة في القران تدل على الصيغة المؤنثة. والسؤال الآن كيف يتم تكوين العسل في الأقراص. ولكن قبل هذا هناك معلومات مبسطة لا بد من ذكرها حتى نتعرف على هذه المادة الصافية الجميلة في مظهرها وطعمها وغنية في قيمتها الغذائية والتي تخرج من بطون النحل هبة من الله ومعجزة يتفكر فيها الخالق وعالم النحل والعسل يطول فيه الحديث. فالشغالات الصغيرة (أقل من 3 أسابيع) تقوم بنظافة الخلية وجدرانها وتكوين غذاء الملكة وإعداد العيون وتنظيم الحرارة.

بينما الشغالات الكبيرة (أكثر من 4 أسابيع ) تقوم بالعمل خارج الخلية. فتقوم هذه الشغالات بجمع الرحيق وهو السائل السكري الذي يفرز من النباتات والأزهار والذي تقصده النحلة والتي  تعتمد على لون ورائحة الزهرة، اختيار سليم يؤدي إلى منتج سليم. والنحلة الواحدة تقوم بأكثر من ستين "60" رحلة تزور خلالها عدد من النباتات تتراوح بين 500-1100 زهرة ويتراوح حمل النحلة من الرحيق في الرحلة الواحدة 10-40 ملجم يجمع في " كيس العسل" الموجود في جسمها. يتحول الرحيق إلى سكريات بسيطة وإلى عسل غير ناضج يبلغ ما تجمعه النحلة في اليوم 10 غرامات. [الكيس يحتوي على خمائر وعصارات ويتم فيه كثير من التحولات المعقدة] حيث تتم هذه العملية المعقدة من تحويل السكر العادي إلى سكر بسيط وتحويل الرحيق إلى عسل غير ناضج بالإضافة إلى عمليات أخرى أثناء طيران النحل وتجوله بين الأزهار. وعند وصول النحلة إلى الخلية تسلم ما حملته للشغالات أو تضعه في عيون الشمع حتى يتم تكوين قرص الشمع ويأخذ شكله النهائي ويتم كثير من التحولات حتى ينضج العسل وهذه العملية" أي عمل قرص واحد " يقتضي قطع مسافة للنحل تصل إلى 30 مليون كيلو متر تقوم خلالها بعمل 40 ألف رحلة ذهاباًواياباً. وقد تزور في رحلاتها أكثر من عشرة ملاين زهرة.


تركيب العسل ومكوناته


** القيمة الغذائية لكل (100 جم من العسل):

العنصـر

نسـبة وجـودة

ماء

20 جرام

كربوهيدرات

79،5 جرام

فيتامين ب1

آثار

فيتامين ب3

40 جرام

حمض نيكوتينيك

2 جرام

حمض بانتوثينيك

2 مليجرام

فيتامين ج

4 مليجرام

بروتين

3 جرام

حمض ستريك

50 مليجرام

كالسيوم

5 مليجرام

نحاس

2 مليجرام

بوتاسيوم

10 مليجرام

حديد

9 مليجرام

فوسفور

16 مليجرام

ملاحظة: قد تختلف هذة المكونات أو القيمة الغذائية من عسل إلى آخر بنسب بسيطة متفاوتة في المقدار.


العسل وفوائده كغذاء وعلاج

** كما هو معروف علمياً أن العسل يحتوي على مواد سكرية، البروتينات والأحماض الأمينية، الأنزيمات، الأملاح المعدنية، المواد الدهنية، الفيتامينات، الهورمونات، المضادات الحيوية، والأحماض العضوية، هذا ما اكتشفه العلم وما وصل إلينا من معلومات. يقول الله تعالى "وما أوتيتم من العلم إلا قليلا"

والحديث عن هذه المكونات يطول: والمكونات الرئيسية هي الجلوكوز والفركتوز والسكروز وتشكل في مجملها (السكريات الكلية ) 75-79% والعامل المهم في جودة العسل بالإضافة لعوامل أخرى هي نسبة السكروز أقل من 1% وهذه مهمة خصوصا لمرضى السكر، فقلة السكروز تدل على الجودة.

-     العسل مصدر جيد للطاقة الحرارية وهو مصدر طبيعي، أن 100 جم من العسل تعطي أكثر من 27 سعر حراري. ووجد أن 3|4 كيلو من العسل تعطي 2700 سعر حراري. هذا فيما يخص الطاقة أو السعرات الحرارية.

-   وهنا نسأل سؤالا – لماذا نحصل على الطاقة من السكر الأبيض – والحلويات والمشروبات الغازية والتي لها ضررها على الكبار والصغار.

"لماذا نستبدل الجيد بغير الجيد؟، ألا يستحق أن يكون العسل هو المادة التي تستخدم في الحلوى والشاي والقهوة وغيرها.

فالعسل كما قلنا يحتوي على سكر الفركتوز ومن أهميته إنه:

-            يتم احتراقه في الجسم دون الحاجة للأنسولين.

ما يخزن في الكبد على صورة  جليكوجين. والذي يعطي الكبد الطاقة والحيوية اللازمة في مقاومة السموم داخل الجسم وأفرازها لذا إذا أخذ بكميات مناسبة مع مراعاة إرشادات الطبيب يكون مفيدا لمرضى السكر، ونقصد هنا وأكرر العسل النقي.


فوائد بعض المكونات الموجودة في العسل


** أولاً: الأملاح المعدنية:

وهي تلعب دور رئيسي في بناء وتكوين خلايا العضلات وسلامة وظائف الغدد الصماء وهي من مكونات جسم الإنسان ويحتاجها بنسب قليلة بصفة مستمرة وزيادتها أو نقصها يؤدي إلى خلل في جسم الإنسان وهذه الأملاح هي : البوتاسيوم، الكالسيوم، الصوديم، الفوسفور، الماغنيسيوم، الحديد، الكلور، الكبريت، اليود، المنجنيز، السليكون، الألمنيوم، البورون، الكروم، النحاس، النيكل، الليثيوم، البازيوم ...الخ بكميات قليلة أو آثار.

ومن حكمة الخالق أن بعض المعادن في العسل تكاد تعادل نسبتها في الإنسان مثلا الماغنيسيوم نسبته في الدم 0.018 وهي نفس النسبة في العسل الطبيعي.

** ثانياً: الفيتامينات:

أهم الفيتامينات في العسل

أ، ب1،ب2،ب3،ب4،ب5،ب6

حمض الفوليك فيتامين ج، فيتامين هـ

حمض البتونيك، البيوتين.

فيتامين أ

- مسئول عن عملية الإبصار.

- مسئول عن نضارة الجسم ورطوبته لأنه يفرز مادة تسمى الميوسين اللزجة وهي تجعل الجلد رطب بصفة مستمرة.

- يساعد على عملية الإخصاب والتكاثر

- الأضرار الناتجة عن نقص فيتامين A.

- مرض العش الليلي.

- جفاف الجلد.

- تأخر التئام الكسور، وظهور الأسنان بمظهر غير طبيعي.

فيتامين ب2: نقصه يؤدي إلى:

-            إحمرار  في الشفاه

-            تشقق في جوانب الفم

-            التهاب وظهور قشور جلدية في الجلد

ب6: أغنى مصادره العسل وخصوصاً غذاء ملكات النحل ويوجد  في البيض واللبن.

أهميته:

-            من الفيتامينات الهامة للجسم

-            له علاقة بقدرة الجسم على النمو.

-            تصنيع الخلايا والأنسجة والعضلات.

-            مهم في سلامة الأعصاب وجميع مكونات الجهاز العصبي.

الأضرار الناتجة عن نقصه:

1-      عدم القدرة على النمو الطبيعي

2-      أنيميا نتيجة عدم تصنيع الهيموجلوبين

3-      فقدان الشهية وخاصة للسيدات في الأسابيع الأولى من الحمل (عند الاستيقاظ من النوم في الصباح الباكر)

فيتامين هـ وله علاقة بالإخصاب في الذكور ويمنع الإجهاض عند النساء.

-            يذيب الجلطات الدموية

-            مدر للبول

-            يحسن من فعل الأنسولين عند مرضى السكر

-     وهو أحد المقويات الأنزيمية ومضاد للإجهاد ومصدر لإنتاج الطاقة ... إلخ ونقصه يؤدي إلى اضطرابات في عمليات التمثيل الغذائي وتساقط الشعر.

والفيتامينات تلعب دوراً هاما مع المعادن في بناء الجسم ونموه والتفاعلات الحيوية التي تتم وتسهم في عمليات التمثيل الغذائي

** ثالثاً: الهورمونات:

يحتوي العسل على هرمون نباتي ونوع من الهورمونات الجنسية ( مشتقات الإستروجين ) ومواد منشطة للجهاز التناسلي عند الذكر والأنثى ومركبات عضوية مهمة لصحة الإنسان وحيويته.

** رابعاً: المضادات الحيوية:

العسل هو من الواد الطبيعية النادرة التي تحتوي على مادة الإنترفيرون (مضادة للفيروسات)

وكذلك مادة الهيبين وهي قاتلة للميكروبات والفطريات ومقاوم العفونة

والعسل يدخل في تركيب كثير من الأدوية المستخدمة في (السعال، الالتهابات الصدرية، التهابات اللثة)

وكذلك معروف أن العسل يفيد في تنشيط الذاكره لاحتوائه على الفسفور.


كيف يشتري المُستهلك العسل؟


** ما هو دور المستهلك وماذا يفعل قبل الشراء وكيف يقرر ويقارن بين نوعية وأخرى من حيث الجودة والسعر.

على المستهلك قبل الشراء أن يراعي الاعتبارات التالية :

أ‌-       يأخذ في الاعتبار الضوابط والحقائق التي تم ذكرها سابقا

ب‌-     يقارن أنواع العسل وأسعارها في منافذ مختلفة للبيع

ت‌-     يتأكد من سلامة وجودة العبوة ونظافتها ومصدر العسل وقراءة بطاقة البيان بعناية

ث‌-    عند مقارنة الأسعار يتأكد من وزن العبوة

ج‌-   نظرا لأن العسل سلعة غالية وهامة للصحة فعلى المستهلك أن يقوم باستشارة الجهات الرقابية وأهل الخبرة والثقة وخصوصا في العبوات المجهولة المصدر

ح‌-      على المستهلك أن يستخدم حواسه الطبيعية عند شرائه العسل والتي تعتمد على اللون والطعم والرائحة والنظر

خ‌-      يفضل أن يشتري العسل في مواسمه المعروفة وأفضلها الربيع ثم الصيف ثم الشتاء على الترتيب  

دور أجهزة الرقابة وتداول العسل في الأسواق:

نظرا لأهمية العسل وغلاء أسعاره في الأسواق المحلية فعلى أجهزة الرقابة مراعاة التالي: وعلى وجه الخصوص في الأنواع التي يتم تعبئتها في المنازل أو المزارع الصغيرة ومن ثم عرضها للأسواق

1 – أن تشمل بطاقات البيان بوضوح نوعية العسل ومصدره والوزن الصافي للعبوة

2- مراقبه أنواع العبوات المعدنية أو عبوات البلاستيك الكبيرة أو الصغيرة الحجم من حيث جودتها وسلامتها وعدم تفاعلها مع المنتج

3- طريقة حفظ وتخزين العسل وعلى وجه الخصوص في البقاليات وعند بائعي الأعشاب والمواد الصحية

4- عدم السماح بتعليق الشهادات الصحية الصادرة من المختبرات حيث يتم استغلالها بصورة دائمة ومستمرة ولا تمثل هذه العينة المعروضة للمستهلك.

5- إن هذه الرقابة تزيد ثقة وطمأنينة المستهلك في التعامل مع العسل المحلي بأنواعه وترفع من جودته وتؤدي إلى خلق المنافسة الشريفة

** وفوائد العسل لا يمكن حصرها في مقال أو أثنين فهناك دراسات وكتب ومقالات علمية متواصلة وسوف تستمر بإستمرارية الإنسان في هذه الحياة.



ندعوكم للتواصل معنا لتكونوا شركاء لنا في مسيرتنا
بادروا بتسجيل ملاحظاتكم ومُشاركتكم واتصلوا بنا:
البريد الإلكتروني: mustahlek@gmail.com

أو إرسال الرسائل على رقم الهاتف: 00971553177763


 كونوا شركاؤنا في عطـاء الخـير

شـعارنا: اعطني الشـبكة وليس السـمكة

الـعودة للأعـلى
Share/Bookmark
*** نحن نسعى جاهدين لتوصيل رسالة حب وسلام وصفاء لجميع أبناء وطننا         ونرحب بمقترحاتكم وتعاونكم الإيجابي معنا في سبيل تحقيق أهدافنا لخدمة المجتمع الذي نعيش فيه          ونحن نعمل على خدمة الإنسان الذي يستحق الرعاية الممكنة من أبناء وطننا بإخلاص في أداء الواجب          كما نعمل على تقديم الجديد المفيد للتاجر والمستهلك والمُشرع ومقدمي الخدمات.. ونحن على مسافة واحدة من الجميع           وندعوكم للتواصل معنا لتكونوا شركاء لنا في مسيرتنا ***

Site Designed by: Business Men Forum Group

Beginning of  The Site:

at 10 October 2010

Copyright © 2013, All rights reserved.